اخر المواضيع

اخر الأخبار

الـPR في العصر المعاصر


وصلنا لآخر محطة في رحلنا من "الPR عبر التاريخ" وهي عصرنا المعاصر. العصر اللى ظهر فيه شبكة الإنترنت اللى وفرت على مسؤولي العلاقات العامة وقت ومجهود بل تكلفة في محاولاتهم في الحصول على المعلومات وخلق جسور للتواصل مع الجمهور. فبعد ما كان الإعتماد في التوجيه في "العصور القديمة"على"الخطابة" وتطور في "العصور الوسطى" لاستخدام الدين لخدمة أفكار مختلفة بل ومتباينة. وتغير الوضع بعد كدا بعد اختراع المطبعة فأصبح الإعتماد على الورقيات والدعايا المطبوعة، أما في العصر الحديث تغير الوضع تمامًا فبقى أسهل إنك تعمل حملتك على الإنترنت بل وتختار الفئة المستهدفة بكل دقة عن طريق العلاقات العامة الإلكترونية بل وإن ظهور الإنترنت ساعد على عمل "الخرائط التفاعلية" إللي سهلت من تواصلك مع جمهورك بل وكمان الصحفين المهتمين بالكتابة عنك. وفي مقالنا وفي آخر رحلتنا هنعرض لأبرز الوقفات والأحداث اللي حصلت في عصرنا الحديث. 

1960عام الشركات الاحترافية للعلاقات العامة

في السنة دي بدأت صناعة العلاقات العامة تآخذ خطى أسرع في أنحاء في أنحاء أوروبا. على سبيل المثال:
- في عام 1969 تم افتتاح (the PRCA) في المملكة المتحدة –انجلترا-
- وأما عام 1982 افتتحت (ASSOREL) في إيطاليا
- وفي فرنسا افتتحت (syntec council of public relation) بحلول عام 1988
- ولا ننسى إسبانيا التي أفتتحت فيها شركة (ADECEC) في عام 1992

مرحلة العلاقات العامة الإلكترونية 

يترجع أهمية شبكات الإنترنت إلى أنه أسرع وسيلة تواصل من حيث تطورها فعلى سبيل المثال 
أتت أهمية شبكة الإنترنت من تلك التطورات السريعة التي تشهدها سواء في خصائصها الفنية كوسيلة اتصال، أو في عدد مستخدميها، فعلى سبيل المثال زاد عدد مواقع الإنترنت من 50 موقعًا في عام 1991 إلى 74 ألف موقع عام 1994، ووصل العدد لـ 200 مليون موقع وصفحة ويب على محركات البحث المختلفة عام 1997. وعشان كدا قدّر الباحثون الوقت اللي بتحتاجه شبكات الإنترنت عشان تضاعف عدد مواقعها بـ 11 شهرًا، ولو قارنا النسبة دي -11شهر- بوسائل الاتصال الأخرى هنلاقي أن الراديو أخذ وقت يقترب من 40 إلى 50 عام عشان يوصل لعدد 50 مليون مستمع، وأخذ التليفزيون 10 سنوات ليصل عدد مشاهديه لنفس الرقم، أما الإنترنت كوسيلة اتصال فعدد مستخدمسها فاق الخمسين مليون في مدة أقل من 4 سنوات من وقت ظهوره، بل وإن الرقم حاليًا تخطى ال707 مليون مستخدم للإنترنت في جميع أنحاء العالم مع وصولنا لسنة 2001.
ولذلك العلاقات العامة بدأت وبتستمر في التطور وخاصة إن في عالمنا المعاصر اليوم واحد بيعمل نقلة كبيرة في كل الصناعات التكنولوجية منها أو الخاصة بالتواصل وتطور العلاقات العامة ما وقفش عند المجالات المرتبطة بالبزنيس والتجارة بل كمان توسع ليكون أداة مهمة جدًا من أدوات الإدارة في المؤسسات بل وفي الدول. وبدأ يعرض لقضايا زي الأدوية، والرعاية الصحية، والمبادرات العسكرية. 
ولأن العلاقات العامة مرتبطة ارتباط وثيق بالجمهور والمستهلكين إللي يوم ورا يوم حاجاتهم وتطلباتهم بتتطور. وللسبب دا توقع استفتاء USC العالمي أن حجم صناعة العلاقات العامة هيقترب من 20 بليون دولار بحلول عام 2020

2015 ومبادرة sPRk 

على الرغم من التطور السريع لصناعة العلاقات العامة في العالم إلا إن العالم العربي عامة ومصر خاصة بتمر بازمة وخاصة كون عدد شركات العلاقات العامة الحالية غير كفاية لتغطية احتياجات السوق، كمان العلاقات العامة عانت ديمًا من الخلط بينها وبين التسويق الإلكتروني أو الدعايا المباشرة، وللسبب دا ظهرت المجلات التوعوية اللي بتحاول لتوعية الناس بالعلاقات العامة وأهمية دورها وكانت أبرزهم مجلة "بالعربي PR" الإلكترونية اللي أسستها شركة "sPRk" للعلاقات العامة عام 2016 وانتشرت انتشار واسع، فحاولت توضح معنى العلاقات العامة والفرق بين نوعي العلاقات العامة، الإلكترونية والتقليدية. بالإضافة لإطلاقها لحملة اضغط علاقات عامة -Click PR- اللي نقلت العلاقات العامة للمستوى جديد.فعن طريق كام "كليك" هتقدر تحصل على كل خدمات الـPR إللي تتمناها! 

العلاقات العامة قصة قديمة قِدم التاريخ البشري، ومتطورة تطور عالمنا المعاصر. وفي آخر رحلتنا صعب جدًا نودع كل إللي شاركونا بس نقدر نقولكم إن العلاقات العامة قصة ما بتنهيش. ومستقبلها هيكون مُبهر بقدر إبهار العقول الإنسانية! 

ليست هناك تعليقات