اخر المواضيع

اخر الأخبار

تقرير الإتصالات العالمية يكشف حجم التغيرات في مجال العلاقات العامة

يُتوقع طبقًا لإستفتاء USC العالمي أن حجم صناعة العلاقات العامة سيقترب من 20 بليون دولار بحلول عام 2020، لكن تبقى هناك أسئلة حول قدرة الصناعة على التكيف وسط المشهد سريع التغير.



طبقًا للإستفتاء، يتوقع "المدراء التنفيذيين" لشركات الإتصالات حول العالم "الأكثر" من شركات العلاقات العامة الخاصة بهم، فهم يتوقعون منها أن تقدم المزيد دائمًا، المزيد من الإستراتيجيات الفعالة، المزيد من المحتوى الجيد، المزيد من الإبداع والمزيد من إحصاءات القياس، وذلك على مدار السنوات الخمس المقبلة.
ولكن تظل هناك تساؤلات عديدة بشأن قدرة مجال العلاقات العامة على جذب المزيد من المواهب ذات الكفاءات المناسبة، وقدرتهم على التكيف مع التكنولوجيا الجديدة ومدى زيادة مستوى الاستثمار المطلوب للإستفادة من الفرص المتاحة.

ونقدم نتائج التقرير العالمي الأول للإتصالات، حيث تمت دراسة استقصائية عالمية شاملة لأكثر من 1000 شخص من كبار المسؤولين التنفيذيين للعلاقات العامة، وتم الإستفتاء بقيادة USC Annenberg Center ، وبالتعاون مع Holmes Report ، ونوافيكم بالخلاصة الوافية للتقرير.

وفقًا للدراسة، يتنبأ رواد شركات العلاقات العامة بأنها ستنمو عن حجمها الحالي، حيث ستتوسع الصناعة من 14 بليون دولار إلى 19.3 بليون دولار وذلك في خلال السنوات الخمس القادمة. ولإستيعاب هذه النسبة يتوقعوا زيادة عدد العاملين في المجال بمقدار 26%.

industry-is-growing (1).png

وعلى الجانب الأخر، فقد زادت الميزانية المتاحة عند العملاء للإستثمار في المجال بمعدل 2.67% فقط، ويتوقع العملاء المشاركين في الاستفتاء، أن الميزانيات تنمو ببطء خلال السنوات الخمس المقبلة، حتى تصل النسبة إلى 13% بحلول عام 2020، حوالي 2.5 نمو سنوي مركب، ومن جانب العملاء المشاركون، فقد توقعوا زيادة نسبة الموظفين بنسبة 11% فقط، خلال السنوات الخمس القادمة.

content-and-tech-are-driving-growth.png

يعتقد رواد العلاقات عامة، سواء كشركات مستقلة أو كغرفة علاقات عامة داخل الشركة، أن المُسببات لنمو المجال في المستقبل تتحدد في: المحتوى بنسبة 81%، وسائل التواصل الإجتماعي 75%، الأمور التقليدية كسمعة العلامة التجارية 70%، ويليها القياس والتقييم. وتم ذكر أن العلاقات الإعلامية التقليدية لا تزال تحتل مرتبة هامة نسبيًا لكل من قادة الشركات بنسبة 55%، ومع ذلك فالإعلانات ووسائل الإعلام المدفوعة جاءت في المرتبة الأخيرة من مسببات النجاح الـ18، حيث حصلت على نسبة 18%.




وبشأن تعزيز النمو وتحول المهارات وتغيّر هياكل الشركات والوكالات، يتوقع الغالبية العظمى من العملاء (97%) أن يحدث بعض التغيير في هيكل الإدارات لمعالجة التغيرات المستقبلية في مشهد الاتصالات على مدى السنوات الخمس المقبلة بشكل أفضل، حيث يتوقع 17% من المشاركين تغييرًا طفيفًا، و51% يعتقدون أن يكون التغيير بنسبة معتدلة، و26% من المشاركين كان عندهم إعتقاد راسخ بتأكيد كمية التغييرات الحادثة، بينما 4% فقط من المشاركين توقعوا أن نرى تغيير كامل.

وقد توقع رواد الشركات أيضًا بعض التغيرات (98%)، ولكن مرة أخرى جاءت نسبة المشاركين الذين اعتقدوا أن التغيّر سيكون معتدلًا شملوا نسبة 45%، وجاءت نسبة 47% توقعون التغير متطرف أو تغيير مكتمل.

business-models-are-adapting.png




أما بالنسبة لعوامل التغيير، فرأي رواد الشركات أنها تتمثل في اعتماد تكنولوجيات حديثة احتلت نسبة 4.1 على مقياس من واحد إلى خمسة، وفي العامل المتغير التالي جاء المحتوى (4.0)، وتوسيع قنوات الإتصالات (3.8)، وزيادة استخدام البيانات وزيادة الطلب على الخدمات المتخصصة (3.5).

وبالنظر للمستقبل، فمن الواضح أن مهنة العلاقات العامة تتطور. وقد اتفقت جميع شرائح الإستطلاع على أن مهنهم خلال السنوات الخمس المقبلة، ستكون أكثر تعقيدًا، وتحديًا، وتحتاج إلى ستراتيجيات أدق. ولكن فقط 27% من رواد الشركات يعتقدون أنه بحلول عام 2020 مصطلح "العلاقات العامة" سيصف بشكل واضح وكافِ العمل الذي يقومون به.

the-future-is-challenging.png




وخلال الأسابيع القادمة سيصدر تقرير هولمز، ليحلل تلك النتائج التي تغطي كل شيء يخص مجال العلاقات العامة من فرص النمو والتحديات، والمواهب، والاستثمار، وتحولات وسائل الإعلام، والعلاقة مع العملاء، والتغيرات، وأكثر من ذلك.