اخر المواضيع

اخر الأخبار

العلاقات العامة والحضارات القديمة:


رغم إن العلاقات العامة علم حديث ينتمي للقرن العشرين، لكن مفيش علم مكنش له بدايات في التاريخ، عشان كدة  فتحنا كتب التاريخ ودورنا على  الآباء الأصليين للعلاقات العامة، وبحثنا عن أول مَن حاول يوجه الرأي العام وإقناع الجمهور بفكرته ومنتجاته.. مين أول واحد قدر يدير سمعته بنجاح، يعني مين أول خبراء العلاقات العامة في التاريخ.. ؟

هنبدأ بالعلاقات العامة والحضارات القديمة:

لو دورنا في تاريخ البشرية القديم هنلاقي إن الإنسان في الأساس دائم البحث عن إقامة علاقات وتواصل مع غيره من الناس، ولو دققنا أكتر هنشوف إن رؤساء القبائل في المجتمعات البدائية كانوا بيمارسوا نوع من أنواع العلاقات اعتمدوا فيه على الأطباء والسحره وأحيانًا الكهنة لأنهم أقدر الناس على استخدام فنون التعبير والتأثير والأقناع فكانوا أقدر الناس على توجيه الرأي العام، وتلميع صور ناس وإدارة الأزمات، والتحفيز للحروب وحشد الناس لتبني رأي ما.. واللي جاي عبارة عن بانوراما للحضارات القديمة وإزاي استخدمت العلاقات العامة في الأزمنة المختلفة.

أ‌-  الحضارة الآشورية:

      عند البحث في الآثار الآشورية هنلاقى إنهم أول مَن أبدعوا (النشرات المصورة) أو زي ما بنسميها دلوقتي (flyer) كانوا بيرسموا بالألوان صور لانتصاراتهم وملوكهم مع الأسرى، وبيعرضوها في القصور والساحات والشوارع الرئيسة، بالظبط زي الملصقات واللافتات والدعايا الإنتخابية ما بتتعلق في الشارع.
كمان كان عندهم نشرة زراعية بيرجع تاريخها لسنة 1800 قبل الميلاد، كانت موجهه في الأساس للمزارعين بتعلمهم طريقة استخدام البذور وأوقات الحصاد وإزاي يقضوا على الحشرات والآفات اللي بتصيب المحصول.

ب‌-     الحضارة الفرعونية:

المصريين القدماء يعتبروا من أكتر الشعوب اللي اهتمت بالسيطرة على أفكار العامة وتحريك مشاعرهم، واستخدموا في كدا العديد من أدوات العلاقات العامة اللي طبعت في الأذهان صورة الحاكم الإله أو نصف الإله زي الخطابات وتشييد المعابد والجداريات اللي حفظت كل إنجازات الفراعنة والأسرات، وكانت بمثابة النشرة الإخبارية وكتب التاريخ في وقتها.

ت‌-     الحضارة اليونانية:
اليونان أو الإغريق كانوا رواد البلاغة والخطابة والإقناع ممكن نذكر منهم طبعًا المثلث الذهبي (سقراط، وأفلاطون وأرسطو) وتصديهم  للسوفسطائيين ( وهم جماعة فلسفية كانت تتبنى الجدل بالنفي والإثبات للموضوع الواحد) وكانوا بيعتبروا من أمهر المتحدثين  وبيضللوا الرأي العام وللسبب دا قام (ارسطو 384 ق.م) بتجميع كل أخطائهم في مُؤَلف كما وضع كل قواعد الخطابة في كتاب يحمل اسم (الخطابة).
وتعتبر الأساطير اليونانية من أقدم الأدوات اللي اتحكمت في أفكار العامة، من خلال تلقينهم الأفكار الدينية والسياسية بشكل حكايات مبسطة عاشت في ذاكرتهم وتحكمت بشكل غير مباشر في تصرفاتهم وقناعاتهم، حتى إنهم قدروا ينصبوا ملوك كآلهة وأنصاف آلهة من خلال سرد حكايات عن أعمال خارقة قاموا بيها، وكتير من أساطيرهم لسه عايشة زي صورة تعبان عصا أسكليبيوس -إله الشفاء- المنتشرة في المراكز الطبية.

 ث‌-     الحضارة الرومانية:

في 49 قبل الميلاد كان يوليوس قيصر يرسل تقارير عن إنجازاته الأسطورية في نشرة يومية بعنوان ACTA DIURNA، ويعتبر (يوليوس قيصر) من أمهر القادة في الحصول على الدعم الشعبي، حتى وإن كان الدعم دا هيؤدي لبدء حرب.. ومهارة قيصر راجعه لإهتمامه بتوزيع المنشورات وعرض المسرحيات، يعني بإختصار كان بيعتمد في الأساس على كل أجهزة الإعلام في دولته لكسب التعاطف وتأييد شعبه، نفس التكنيك اللي إستعان بيه الإعلام في أمريكا في الحرب العالمية الأولى والثانية لإستنهاض الشعور الوطني.
وما نقدرش ننسى رجل السياسة الأشهر (شيشرون 106 – 43 ق.م) اللي إهتم بدراسة سيكولوجية واهتمامات وأذواق الجمهور، ودوّن كل ملاحظاته في مؤلفاته اللي عن طريقها قدر يأثر في سلوك الناس ودفعهم للعمل النشيط.

العلاقات العامة والعصور الوسطى تعتبر المحطة الثانية في رحلتنا مع "الPR عبر التاريخ" بعد ما خلصنا محطتنا الأولى مع العلاقات العامة في العصور القديمة… وعرفنا إن سواء الفراعنة أو الآشوريين أو قدماء اليونان والرومان كانوا همّا الآباء الفعليين وإن العلاقات العامة كفن كان ليه وجود حتى قبل ظهورها كمصطلح أو كعلم.

ليست هناك تعليقات