اخر المواضيع

اخر الأخبار

العلاقات العامة والعصور الوسطى


المحطة الثانية هى العصور الوسطى اللي إمتدت حوالي من القرن الخامس للقرن الخامس العشر الميلادي. فكان الدين -سواء الإسلامي أو المسيحي- هو المسيطر على الفِكر في الحقبة التاريخية دي وعشان يضمنوا ترويج فكرتهم -الدين- وضمان تبعية معتنقين افكارهم استخدموا بعض وسائل العلاقات العامة زي الخطابة والإعلام بكل وسائله المرئية والمقروءة وبكده قدروا يبهروا عقول شعوبهم والسيطرة على أفكارهم

الـPR في الدولة الاموية: (662 - 750 م)

على الرغم من إختلاف المؤرخين حول أحقية بنو أمية في الوصل للحكم إلا إننا ما نقدرش ننكر إنهم كانوا خبراء علاقات عامة فعلى سبيل المثال خرجوا للناس بشعار أو slogan يروجوا فيه إن حكمهم هو قضاء وقدر من ربنا وبناء عليه أي محاولة لإزالة حكمهم أو التمرد عليهم هي إعتراض على قضاء الله وعلى مشيئته، وطبعًا مفيش حد من العامة هيقبل فكرة إنه يعارض أمر الله. 

الـPR وغزو النورمان لإنجلترا 1066 م 

بعد محاولة النورمان لغزو إنجلترا تم تصوير كل أحداث المعركة على نسيج مطرز أسمه "نسيج بايو the Bayeux tapestry" اللي بيعتبر أول إنفوجراف في التاريخ وصور المعركة كاملة بين"النورمان" -ويقصد بيهم الشعوب اللي استقرت في الدانمرك والسويد والنرويج- لإنجلترا ويرجع تاريخ صنعه لسنة 1066 وبيصل طوله لأكتر من 70 متر والنسيج محفوظ دلوقتي في متحف Musee de la Tapisserie de Bayeuxالموجود في شمال فرنسا. ممكن تشوفه بنفسك من


الـPR في الحروب الصليبية: (1096 - 1291)

طبعًا كلنا سمعنا عن الحروب الصليبية بس عمرنا ما سألنا أو فكرنا إن كان في علاقة بينها وبين العلاقات العامة، خلينا نكون متفقين إن الظاهرة بتكون موجودة قبل ما تكتسب مسمى ليها، والسيطرة وتوجيه الرأي العام موجود من بدأ البشرية بس مكنش لسه تم إدراجه ضمن أهداف العلاقات العامة بمفهومها الحالي. لكن لو رجعنا بالزمن بداية من القرن الحادي عشر للقرن الثالث عشر هنلاقي أكثر من 9 حملات خرجت تحت شعار واحد اسمه "نشر الإيمان وتخليص المسيحين من الظلم" ودا كان الشعار اللي قدر بيه (البابا أوربان الثاني) مسؤول العلاقات العامة في الحروب الصليبية وأول داعٍ لها، إنه يبرر فكرة الحرب بعد ما عقد إجتماع لكل رجال الدين في مدينة كليرمونت فران الفرنسية، وعن طريق الخطابة قدر يأثر فيهم ويقنعهم إن دي "إرادة الرب" وإن بحجهم للأرض المقدسة (القدس) هيقدروا يكفروا عن خطاياهم. ولو حبيت تشوف قوة الـ PR هتلاقي إن شعار زي اللي رفعه البابا أوربان قدر يقنع بيه الناس مش بس في عصره لأ. بل وفي قرنين لاحقين ليه كمان.

فعلى سبيل المثال كانت الكنيسة بتروّج لنظرية تعرف بـ "نظرية الشمس والقمر" وخلاصتها إن الكنيسة شبهت نفسها بالشمس والدولة هي القمر. وبالتالي الدولة سر نورها هو الضوء اللي بتستقبله من الكنيسة، وبإقناع المواطنين بالنظرية دي عن طريق النشرات والخطابات اللي كانوا بيسمعوها في كل أيام الآحاد أصبحت قرارات الكنيسة غير قابلة للنقاش وكذلك رأي الإمبراطور اللي كل قراراته وأفكاره مستمدة من الكنيسة. 

أما البابا جريجوري الخامس عشر فهو أول مَن اسس مصطلح (الدعاية) لما أسس "جماعة الدعوة للإيمان" واللي كان دورها نشر المسيحية عن طريق المبشرين المدربين.

هذه هى المرة الأولى في تاريخنا التي تستخدم فيها المعلومات والعلاقات كسلاح في الحرب" -إدورارد برنيز إبان الحرب العالمية الأولى 

رحلة الPR عبر التاريخ قربت تخلص. بعد ما عرفنا العلاقات العامة عند آباءها الأصليين في العصور القديمة وكمان العصور الوسطى، بس الرحلة لسة ما خلصتش إحنا وصلنا لأهم محطة وهى عصر النهضة والعصر الحديثة، ومن اِسمه لازم تعرف إن العلاقات العامة خدت خطوات كبيرة ومهمة بل ومؤثرة فى العصر المعاصر اللي بنعيش فيه دلوقتي.

ليست هناك تعليقات